الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
السلام عليك يا سيدي ومولاي يا ابا عبد الله وعلى الارواح التي حلت بفنائك عليكم مني سلام الله ابدا ما بقيت وبقي الليل والنهار ولا جعله الله اخر العهد مني لزيارتكم السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين وعلى اخيه ابا الفضل العباس وعلى اخته الحوراء زينب

شاطر | 
 

 اعداد (عولة رمضان) في تونس سلاح محدودي الدخل لمواجهة ارتفاع الاسعار في رمضان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ذكريات الزيادي
مجــــاهد نشيط
مجــــاهد نشيط
avatar

عدد المشاركات : 331
تاريخ التسجيل : 11/07/2009
العمر : 36

مُساهمةموضوع: اعداد (عولة رمضان) في تونس سلاح محدودي الدخل لمواجهة ارتفاع الاسعار في رمضان   السبت أغسطس 22, 2009 9:54 pm

تشهد بيوت الاسر التونسية لاسيما من ذوي الدخل المحدود حركة مكثفة هذه الايام لاعداد ما يعرف ب(عولة رمضان) التي تضم مجموعة واسعة من المواد الغذائية الاساسية التي لا تخلو منها مائدة افطار في تونس خلال شهر رمضان المبارك.
وتشمل (عولة رمضان) التي اصبحت السلاح الوحيد لمحدودي الدخل لمواجهة التهاب اسعار مختلف المنتوجات والمواد الغذائية زيت الزيتون والتوابل والبهارات ومطحون الفلفل الاحمر الحار (الهريسة) وورقة (البريك) ودقيق القمح والشعير لاعداد (الكسكسي) الاكلة الاكثر شعبية في تونس وكذلك انواع الخبز التقليدي البيتي والشربة.
وفي الارياف تبادر الكثير من الاسر التونسية الى تربية الدواجن لمواجهة الارتفاع الكبير في اسعار مختلف هذه المواد بسبب ارتفاع الطلب عليها.
وتأثر المستهلك التونسي لاسيما اصحاب الدخل المحدود بشكل كبير هذا العام بسبب تزامن رمضان مع قرب انطلاق العام الدراسي وتراجع اعدد المغتربين التونسيين بسبب تداعيات الازمة الاقتصادية العالمية وتفاقم البطالة.
واصبح اعداد (عولة رمضان) ضرورة للكثير من الاسر ذات الدخل المحدود ليس بسبب ارتفاع الاسعار فقط بل ايضا بسبب عدم توفر العديد من المنتجات الزراعية والمواد الغذائية بشكل جزئي او كلي كالبيض والليمون الذين يزداد الطلب عليهما بشكل غير عادي في شهر رمضان.
وقال المدير العام للتجارة الداخلية في وزارة التجارة التونسية محمد العويني في تصريح صحافي ان هذه الفترة تشهد بالفعل تقلصا في الانتاج لبعض المنتجات الزراعية لاسيما الاساسية لمائدة شهر رمضان لعدة اسباب طبيعية وظرفية ما ادى الى الالتجاء للمخزونات التعديلية وتوريد كميات اضافية لسد حاجيات ارتفاع وتيرة الاستهلاك خلال هذا الشهر المبارك.
وللحد من ظاهرة الاحتكار ومنع التهاب الاسعار شدد المسؤول التونسي على تدخل الدوائر المعنية لضمان تزويد السوق بشكل طبيعي باللحوم البيضاء والحمراء وتوفير 83 مليون بيضة اي بمعدل 22 بيضة لكل مواطن تونسي خلال شهر رمضان المعظم المقبل.
كما تنذر اسعار التمور (دقلة النور) ببلوغ مستويات قياسية في رمضان المقبل لتاخر موسم الانتاج الجديد الى ما بعد الشهر الكريم والعودة الى المخزون من انتاج الموسم الماضي المقدر بنحو 800 طن فقط لا تكفي لسد احتياجات الاستهلاك المحلي.
(النهاية) ن م / و د كونا201004 جمت اغو 09
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اعداد (عولة رمضان) في تونس سلاح محدودي الدخل لمواجهة ارتفاع الاسعار في رمضان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المـــــــــنتدى الـــــــرمضاني :: الخيمة الرمضانية-
انتقل الى: