الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
السلام عليك يا سيدي ومولاي يا ابا عبد الله وعلى الارواح التي حلت بفنائك عليكم مني سلام الله ابدا ما بقيت وبقي الليل والنهار ولا جعله الله اخر العهد مني لزيارتكم السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين وعلى اخيه ابا الفضل العباس وعلى اخته الحوراء زينب

شاطر | 
 

 !¤ مشاهــــد كربلائـــــية ¤!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إشراقة الغد
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

عدد المشاركات : 6037
تاريخ التسجيل : 12/07/2009
-------- :

مُساهمةموضوع: !¤ مشاهــــد كربلائـــــية ¤!   الإثنين ديسمبر 06, 2010 3:37 am







!||!¤ مشاهــــد كربلائـــــية ¤!||!¤

هذه بعض المشاهد التي يذكر التاريخ أنها حدثت قبل وأثناء وبعد واقعة كربلاء ..

هي من أروع المواقف التي تجسد أسمى وأرقى قيم التضحية والفداء..



.. قبل المعركــــة ..


كأني باوصالي تقطعها عسلان الفلوات

من خطبة الإمام الحسين لما عزم على الخروج الى العراق : (( الحمد لله وما شاء الله ولا قوة الا بالله وصلى الله على رسوله . خط الموت على ولد آدم مخط القلادة على جيد الفتاة وما اولهني الى اسلافي اشتياق يعقوب الى يوسف وخير لي مصرع أنا لاقيه كأني باوصالي تقطعها عسلان الفلوات بين النواويس وكربلا فيملأن مني اكراشاً جوفاً واجربه سغباً لا محيص عن يوم خط بالقلم ))



أبتاه.. أولسنا على الحق

أثناء المسير إلى كربلاء طَرقَ الإمام الحسين عليه السلام إطراقةً ثم انتبه فقال " سمعت هاتفاً يقول : القوم يسيرون والمنايا تسير بهم " .
فالتفت عليّ الأكبر ولده قائلاً :
أبتاه.. أولسنا على الحق ؟"
قال : بلى والذي نفوس العباد بيده ..
قال :" إذاً لا نبالي أوقعنا على الموت أو وقع الموت علينا " .



هذا الليل قد غشيكم فاتخذوه جملا

في الليلة السابقة ليوم عاشوراء جمع الإمام الحسين أصحابة وقال لهم: هذا الليل قد غشيكم فاتخذوه جملا . ثم ليأخذ كل رجل منكم بيد رجل من اهل بيتي ، ثم تفرقوا في سوادكم ومدائنكم حتى يفرج الله ، فان القوم انما يطلبوني ولو قد اصابوني لهوا عن طلب غيري.



إنما هي قتلة واحدة

رد عليه أحدهم وهو سعد بن عبدالله الحنفي : والله لا نخليك حتى يعلم الله انا قد حفظنا غيبة رسول الله صلى الله عليه وآله فيك ، والله لو علمت اني اقتل ثم احيا ثم احرق حيا ثم اذر يفعل ذلك بي سبعين مرة ما فارقتك حتى القى حمامي دونك ، فكيف الا افعل ذلك وانما هي قتلة واحدة ، ثم هي الكرامة التي لا انقضاء لها ابدا .



والله لوددت اني قتلت ثم نشرت ثم قتلت

قال الآخر وهو زهير بن القين : والله لوددت اني قتلت ثم نشرت ثم قتلت حتى اقتل كذا الف قتلة وان الله يدفع بذلك القتل عن نفسك و عن انفس هؤلاء الفتية من اهل بيتك ،



في الرخاء الحس قصاعكم وفي الشدة اخذلكم

ثم تقدم جون مولى أبي ذر الغفاري، وكان عبداً اسود، فقال له الحسين (عليه السلام): «انت في اذن مني، فانما تبعتنا طلباً للعافية فلا تبتل بطريقنا».
فقال: يا بن رسول الله انا في الرخاء الحس قصاعكم وفي الشدة اخذلكم، والله ان ريحي لنتن، وان حسبي للئيم، ولوني لأسود، فتنفس علي بالجنة، فتطيب ريحي، ويشرف حسبي، ويبيض وجهي، لاوا لله لا أفارقكم حتى يختلط هذا الدم الأسود مع دمائكم



أكلتني السباع حياً إن أنا فارقتك يا أبا عبدالله

وها هو أحد أصحابه (محمد بن بشر الحضرمي) عندما يبلغه خبر أسر ابنه عند حدود الري يقول: عند الله أحتسبه ونفسي، ما أحب أن يؤسر وأبقى بعده.
فلما يسمع الحسين (ع) مقالته هذه، قال له:
((رحمك الله، أنت في حل من بيعتي، فاذهب واعمل في فكاك ابنك)).
فيقول بشر: أكلتني السباع حياً إن أنا فارقتك يا أبا عبدالله.
فقال له الإمام (ع): إذن خذ هذه الأثواب والبرود (وكانت الأثواب خمسة قيمتها ألف دينار) واعطها ابنك محمداً يستعين بها في فكاك أخيه .



.. أثناء المعركــــة ..


يا نفس من بعد الحسين هوني

سمع العباس عليه السلام صراخا يتعالى من خيمة النساء والأطفال فأقبل العباس الى الخيمة فأحطن به النسوة والأطفال وصحن صيحة واحدة: واعطشاه فحمل العباس القربة وتوجه الى المشرعة الى نهر العلقمي وكان على النهر جمع غفير من الاعداء فكشفهم عنها بعد ان قتل عددا منهم، نزل من على ظهر فرسه وصل الى الماء واغترف منه غرفة ادناها من شفتيه، طبعا قلب العباس كان مثل جمرة النار من العطش ولكنه احس ببرودة فتذكر عطش ابي عبد الله، فرمى الماء من يده وانشأ يقول:

يا نفس من بعد الحسين هوني = وبعده لا كنت ان تكوني
هذا حسين وارد المنون = وتشربين بارد المعين
تالله ما هـذا شعار ديني = ولا شعار صادق اليقين



من يضع رأسك في حجره

لما سقط العباس صريعا على أرض كربلاء سارع الإمام الحسين إلى مكان سقوطه وقيل انه عندما وصل عنده كان به رمق ، انتبه العباس - عليه السلام - ، وقال : " يا هذا إذا اردت ان تقطع رأسي فاصبر حتى يأتي أخي ، والقي عليه نظرة أخيره " .
فقال له الحسين - عليه السلام - : " هذا أنا أخوك " ، ووضع رأس العباس في حجره .
فرفع العباس رأسه ووضعه على التراب ، فقال له أبو عبد الله الحسين - عليه السلام - : لم تفعل ذلك يا أخي ؟
فقال وهو يلفظ انفاسه الأخيرة : يا أخي ؛ أنت تضع رأسي الآن في حجرك ، فمن يضع رأسك في حجره بعد ساعة ؟



احلى من العسل المصفى

إن القاسم بن الحسن وهو ولد لم يبلغ الحلم، عندما شاهد عمه الحسين وقد فقد أنصاره وأعوانه إستأذنه في قتال الأعداء قائلا :«لقد سئمت الحياة واريد اللحاق بأعمامي» فأشفق عليه عمه أولا لحداتة سنة وثانيا لإنه العلامة من أخيه الحسن عليه السلام فساله: كيف ترى الموت في سبيل الله، وبين يدي عمك؟ فأجاب: «اراه احلى من العسل المصفى».



مَن مثلي وابن رسول الله (ص) واضع خده على خدي

لما صرع (واضح التركي) وهو غلام لأحد أصحاب الحسين، بعد أن قاتل قتال الأبطال استغاث بالحسين، فأتاه أبو عبدالله (ع) واعتنقه فقال واضح ـ وهو يطوي آخر اللحظات من حياته مفتخراً ومباهياً ـ : مَن مثلي وابن رسول الله (ص) واضع خده على خدي. ثم فاظت نفسه الطاهرة.
فالإمام (ع) يضع خده على خد غلام حبشي أو تركي قتل بين يديه دفاعاً عن الاسلام، كما وضع خده فيما بعد على خد ولده علي الأكبر (ع)



إن أمي هي التي أمرتني

حين خرج ((عمرو بن جنادة الأنصاري)) يستأذن الحسين لمقاتلة الأعداء، وهو ابن إحدى عشرة سنة، وممتلئ قوة وحماساً، وذلك بعد أن قُتل والده في نفس المعركة، فأبى الحسين (ع) أن يأذن له وقال:
((هذا غلام قُتل أبوه في الحملة الأولى، ولعل أمه تكره ذلك))!
فقال ذلك الغلام: إن أمي هي التي أمرتني. فأذن له، فما أسرع أن قُتل، ورُميَ برأسه إلى جهة الحسين، فأخذته أمه ومسحت الدم عنه، وضربت به رجلاً قريباً منها، فمات، وعادت إلى المخيم، فأخذت عموداً وأنشأت تقول:
إني عجوز في النسا ضعيفه خاوية بالية نحيفه
أضربكم بضربة عنيفه دون بني فاطمة الشريفه
فردها الحسين إلى الخيمة بعد أن أصابت بالعمود رجلين.



.. بعد المعــــركة ..


اللهم تقبل منا هذا القربان

مساء يوم عاشوراء بعد شهادة الإمام الحسين وقفت بطلة كربلاء زينب عليها السلام أمام جسد أخيها الممزق وفي ذلك الجو المؤلم والحزين وقفت السيدة زينب على جسد رفيقها وأخيها العزيز على قلبها ، ورمقت الجيش ثم فقالت دون أن تبكي أو تشق الجيب أو تتأوه بل رفعت رأسها للسماء قائلة (( اللهم تقبل منا هذا القربان))



والله ما رأيت إلا جميلا

وحينما أخذت إلى الكوفة والشام إلتفت إليها عبيد الله بن زياد قائلا بلسان يقطر حقدا وشماتة : كيف رأيت صنع الله بأخيك الحسين؟
فأجابته بلغة الواثق المطمئن الذي لا يمكن أن تسلك الهزيمة والرعب إلى قلبه:
(( والله ما رأيت إلا جميلا ))!



السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين
وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين
الذين بذلوا مهجهم دون الحسين عليه السلام



اللهم صل على محمد وآل محمد

نســــــــــــــــــالكم الدعــــــــــــــــــــاء




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أريج فاطمة

avatar

عدد المشاركات : 43
تاريخ التسجيل : 29/11/2010
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: !¤ مشاهــــد كربلائـــــية ¤!   الإثنين ديسمبر 06, 2010 3:47 am

السلام عليك يا أبا عبد الله،، يا ليتنا كنا معكم

عظّم الله أجوركم
وآجركم الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إشراقة الغد
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

عدد المشاركات : 6037
تاريخ التسجيل : 12/07/2009
-------- :

مُساهمةموضوع: رد: !¤ مشاهــــد كربلائـــــية ¤!   الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 5:11 pm

أريج فاطمة كتب:


السلام عليك يا أبا عبد الله،، يا ليتنا كنا معكم

عظّم الله أجوركم
وآجركم الله





تسلمي ع المرور

مأجورين












نسألكم الدعاء


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
!¤ مشاهــــد كربلائـــــية ¤!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الإسلامي الخاص :: منتدى الامام الحسين وانتصار الدم على السيف-
انتقل الى: