الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
السلام عليك يا سيدي ومولاي يا ابا عبد الله وعلى الارواح التي حلت بفنائك عليكم مني سلام الله ابدا ما بقيت وبقي الليل والنهار ولا جعله الله اخر العهد مني لزيارتكم السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين وعلى اخيه ابا الفضل العباس وعلى اخته الحوراء زينب

شاطر | 
 

 طرابلس تشرفت بالأثر الشريف في آخر جمعة من شهر رمضان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Eternity
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

عدد المشاركات : 836
تاريخ التسجيل : 12/07/2009

مُساهمةموضوع: طرابلس تشرفت بالأثر الشريف في آخر جمعة من شهر رمضان   السبت سبتمبر 19, 2009 8:11 pm

حشود المؤمنين تقاطرت على المسجد المنصوري الكبير للتبرك ـ مصور

طرابلس ـ فادي منصور
- الأنتقاد







إعتاد أهل مدينة طرابلس أن يروا خصلة من شعر النبي الأكرم محمد (ص) بعد صلاة الفجر من كل يوم في شهر رمضان المبارك، إلا يوم الجمعة عند الظهر تعرض هذه الخصلة على الناس فيرونها ويتبركون منها، وكثيرا ما رأيت لحى أخصلت بالدموع وعيون إحمرت شوقا لصاحب هذه الشعرات عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين، إلى قابل إنشاء الله حيث يعود خادم المسجد هذا لإحياء هذه العادة .
هي ليست سنة وليست فرضا كما قال لنا العديد من العلماء الذين توافدوا لتقبيل الشعيرات الطاهرة ولكنها مناسبة يجتمع عليها الناس من كل حدب وصوب لينالوا نظرة من بقية الرسول صلى الله عليه وآله .
شعرات لحية الرسول التي تعرض في آخر جمعة من شهر رمضان ظاهرة تنفرد بها مدينة طرابلس عن غيرها من المدن العربية والإسلامية وهي موجودة داخل غرفة الأثر الشريف في الجامع المنصوري الكبير، وهو شعرة من لحية الرسول محمد (ص) حيث يتزاحم المؤمنون من كل مكان لتقبيل هذا الأثر الشريف والتبرّك به مرتين فقط من آخر يوم جمعة في شهر رمضان، المرة الأولى عقب صلاة فجر يوم الجمعة، والمرة الثانية عقب صلاة الجمعة مباشرة.
هذا الأثر الشريف قام السلطان العثماني عبد الحميد الثاني بإهدائه إلى مدينة طرابلس مكافأةً لأهلها على إطلاق اسمه على الجامع الذي يقوم في حارة النصارى، وكان قديماً يُعرف بجامع التفاحي، وتعرّض للخراب، فأعاد الطرابلسيون بناءه بمساعدة من السلطان، ولهذا أطلقوا اسمه عليه فأصبح يُسمّى "الجامع الحميدي"، واتفق علماء المدينة بعد التشاور فيما بينهم أن يضعوا هذه الهدية في الجامع المنصوري الكبير لكونه أكبر جوامع طرابلس، ولوقوع الجامع الحميدي، في ظاهر المدينة، فأقيمت حجرة تحت الرواق الغربي من الجامع وُضعت فيها الشعرة الشريفة، وأصبحت تُعرف بغرفة الأثر الشريف.
يذكر أن مفتي طرابلس والشمال الدكتور مالك الشعار قام بنفسه بحمل العلبة التي وضعت فيها الشعرة، وهي معطّرة بالمسك، وقد تقدم الزوّار منها فقبلوها تبرّكاً وقد وقف العلماء بجانب المفتي، وصدحت الفرق الصوفية التي تواجدت حول المكان الشريف بالمدائح النبوية وقد ردد العديد من الحضور عبارات "من يحب الرسول (ص)فليسارع إلى مشاهدة هذه الخصلة، فهذا هو تمام الدين في العرف السائد، ولو تحكم فينا العُري والجوع ،فصل يا رب وسلم على أكرم خلقك وألهمنا العمل بما جاء به النبي (ص) فتكون الفرحة فرحتين، فرحة العمل بما جاء به (ص) وفرحة مشاهدة بقيته (ص).

________________________


هيهات منا الذلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاطمة زهراء
مجــــاهد نشيط
مجــــاهد نشيط
avatar

عدد المشاركات : 376
تاريخ التسجيل : 13/07/2009
العمر : 31
الموقع : جـنـ لبنان ـوب

مُساهمةموضوع: رد: طرابلس تشرفت بالأثر الشريف في آخر جمعة من شهر رمضان   السبت سبتمبر 19, 2009 8:20 pm

يعني ماعليه .. عم يتباركو ويبوسو شعر للرسول وبيكفرونا ازا زرنا قبر الرسول واهل بيتو عليهم السلام ..

واكيدين انو الشعر للرسول فعلا ً ..؟ مين عمل البحث وتأكد من هل شي ؟

مشكوورة اختي عالنقل ..

يعطيكي العافية

________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طرابلس تشرفت بالأثر الشريف في آخر جمعة من شهر رمضان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المـــــــــنتدى الـــــــرمضاني :: الخيمة الرمضانية-
انتقل الى: